حديث نفس (2) :







سر أبوح به للمرة الأولى :
شكرا خزانتي العزيزة .. لطالما تحملت لحظات انكساري وهروبي ..
ولطالما كنت مأمني وملجئي الوحيد الذي أهرب إليه في وقت مشاكلي وظروفي الصعبة ..
لأبكي فيه وحدي دون خوف من أن يرى أحد لحظات انكساري .. دون أن يمنع أحد دموع قهري من الهطول .. صمودك حتى هذا الوقت وتحملك لوجودي الثقيل بداخلك يمنحني شعورا بالقوة ومزيدا من الصبر .. خزانتي قد لا أجد إطلاقا من يتحملني مثلك .. فشكرا لأنك أكثر من يتحملني في هذا الوجود .




تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

ألا وإن في الجسد مضغة ..

ولي وحدي تباريحي وحزني ،،