لنتفاءل ..


منذ أن عرفتها وابتسامتها لاتفارق محياها ..

كانت في نظري مثالا حيَّاً للتفاؤل ..

ذات صباح قريب فوجئت عند مقابلتها في مكاننا المعتاد في الكلية بوجه غير الوجه الذي اعتدت رؤيته لسنين ..

اختفت ابتسامتها التي لطالما أسرتني بسحرها .. ووجهها مغطى بألوان الكآبة ..

بادرتها : فلانه سلامات وش فيك ؟؟

- سما كااااااارهه حياتي كااارههة نفسي الدنيا تقفلت بوجهي ..

- خيييييييير .. وش هالكلام استغفري ربك .. وش صاير .. أنت بالمرة مو طبيعية اليوم .. وش فيه ؟

- سما رسبببببت ..

- هاااااااااااااااااااااااااااااااااااااه !! وعشانك رسبت بس صار كل شي مقفل بوجهك وكارهة حياتك ونفسك بععععد!!!

وألحقت جملتي هذه بجلسة مطولة لها عن التفااااؤل والرضا بالقضاء والقدر وكدت أن أفوت محاضرتي بسبب تلك الجلسة ..

الشاهد من قصة صديقتي ..

لايمكن أن تعيش الحياة دون أن تجرب حلوها ومرها .. دون أن تجد في طريقك عقبات فإما أن تتجاوزها وتصل إلى القمة وإما أن تبقى في مكانك دون أن تحقق أي إنجاز حتى لنفسك ..

لماذا نستسلم عند أول عقبة تواجهنا ونجلس غارقين في الحزن وكأن حزننا هذا هو من سيزيل أي عقبة في طريق حياتنا ؟؟

لماذا نلغي كل معاني التفاؤل بالحياة ونحل محلها التشاؤم لمجرد مرورنا بتجربة مؤلمة ؟؟

لاتسمح للفشل أبدا أن يثبط عزيمتك .. ولاتسمح للحزن أبدا أن يزيل تفاؤلك وابتسامتك ..

وارض بقضاء الله وقدره تسعــــد ..


دمتم بخير ..

تعليقات

  1. أستاذة التفاؤل عزيزتي سما شكرا من الأعماق على كلماتك الرائعة

    ردحذف

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

ألا وإن في الجسد مضغة ..

ولي وحدي تباريحي وحزني ،،

غياب لايغتفر !!