ومضات (10)




لتكون الجنة الهدف الأسمى والرؤية الواضحة
أمام أعيننا..
لنتذكر دوماً لمَ خلقنا وإلى أين نسير..
لنتعلم أن بيد كل منا أن يجعل من أعماله
وتعاملاته اليومية طريقاً مُسيراً لجنته ..
لنزداد تعلقاً بها وشوقاً لها فنعمل حتى
نجاور نبينا محمداً صلى الله عليه وسلم فيها..
"فلنا فيها مانشاء وعند ربنا لنا مزيد "

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

ألا وإن في الجسد مضغة ..

ولي وحدي تباريحي وحزني ،،

غياب لايغتفر !!